سلطة طليبة في دولة فخامته في جمهورية الخرشف – Salimsellami’s Blog

/%d8%b3%d9%84%d8%b7%d8%a9-%d8%b7%d9%84%d

  • سلطة طليبة في دولة فخامته في جمهورية الخرشف – Salimsellami’s Blog
    https://salimsellami.wordpress.com/2018/09/22/%d8%b3%d9%84%d8%b7%d8%a9-%d8%b7%d9%84%d9%8a%d8%a8%d8%a9-%d9%
    https://scontent-mrs1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-1/p240x240/41768545_10216770343201963_3434206608081551360_n.jpg?_nc_cat=102&oh=9a0a65fab4326ea67d6ed829f5244ad4&oe=5C2C5476

    سلطة طليبة في دولة فخامته في جمهورية الخرشف
    septembre 22, 2018 par salim sellami, publié dans uncategorized
     Rate This

    أعجب من العجب!
    بقلم فضيل بوماله

    انهيار الجزائر وتفسخها لا يقاسا بالتدمير الذي ألحقه النظام بها ماديا بل بحجم تحطيم الإنسان وتراكيبه الذهنية النفسية.
    وعلاوة على ذلك الدمار، زرع نظام حكم بوتفليقة ما لا يعد ولا يحصى من قنابل موقوتة فيما تبقى من جسد الجزائر المريض والهش. التأطير بالعنف والفساد والجهوية والعصب والعصابات صار يحاصر البلاد من كل جانب. فبين الجيش و آل بوتفليقة ولوبيهات المال الفاسد وأحزاب الموالاة والدعم وواجهات برلمانية زائفة و شراء الذمم من أجل السلم الاجتماعي، أصبحت الجزائر رهينة كل من هب ودب.
    قوائم العار طويلة عريضة وكل يوم تتسع رقعتها وتصاحبها شتى أنواع الفضائح بالأطنان.
    حالة النائب و البزناسي الكبير المسمى بهاء الدين طليبة تعكس ذلك بجلاء. فالرجل يشكل لوحده، كالكثيرين مثله، « موسوعة فساد » في مختلف القطاعات. وأخطر تمظهرات الفساد تلك انها تملك حماية وحصانة رسمية من جهة و مدعومة بما يشبه الميليشيا على مستوى المعني نفسه من جهة أخرى.
    وفي هذا الباب تحديدا، انتقل السيد النائب والعضو الفاعل في الحزب-الفيروس( ح.ج.ت.و) من البلطجة بمعناها العنفي البشري كما في بلدان اللادولة واللاقانون إلى البلطجة الإلكترونية للاعتداء على كل من يكشف تجاوزاته وفساده. وذلك مع حدث مؤخرا بعنابة حيث جند هذا الشخص بلطجية للاعتداء على حركة عمالية ضده بالحجار كما جند عن طريق المال بلطجية إلكترونية على الشبكة العنكبوتية للتشويش على الصفحات التي كشفت بالتسجيلات الصوتية تورطه المباشر ولم لا محاولة غلقها نهائيا.
    هي سلطة طليبة في دولة فخامته في جمهورية الخرشف!!!!
    يحصل كل ذلك جهارا نهارا دون أن يحرك القضاء أو الأمن أو حتى المجلس الشعبي الذي ينتمي إليه ساكنا. فلا الاول استدعاه للتحقيق معه ولا الثاني يوقف شبكة بلطجيته ولا الثالث يسائله ولو عن طريق قلة قليلة من نواب ما يسمى بالمعارضة الرسمية ولم لا طلب رفع الحصانة عنه ولو شكليا.
    بلد رهينة وجوه العار…بلد رهينة سكوت الفواعل الحقيقيين وتواطئهم بالصمت المريب..وبلد رهينة اتجاهاته الانتحارية التي تنتهجها قوى الفساد والطغيان.
    العب يا طليبة كما يحلو لك…وعيش يا بلارج في بلاد الهزز كما يقول المثل الشعبي.
                                                                               
     فضيل بوماله